أليانز للتأمين مصر تحقق ارتفاعاً 68% في الأرباح خلال العام المالي 2019- 2020

مقابلة مع محمد مهران (نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب)
16 شباط 2021
Egypt
مشاركة

1- ما هي أبرز النتائج التي حققتها مجموعة أليانز للتأمين في مصر؟

ارتفعت الأرباح الصافية للمجموعة بنحو 68% خلال العام المالي 2019-2020، مسجلة 490 مليون جنيه نهاية يونيو 2020.  وحققت شركتي التأمينات العامة وتأمينات الحياة 5.4 مليار جنيه أقساطاً مكتتبة خلال العام المالي الماضي، بزيادة قدرها 34% من العام المالي السابق.  علماً أن التعويضات المسددة من شركتي تأمينات الحياة والممتلكات بلغت ملياري جنيه بنهاية العام المالي الماضي. كما وصلت محفظة استثمارات الشركتين إلى 13.5 مليار جنيه بنهاية يونيو 2020. وكانت أليانز لتأمينات الحياة من أوائل الشركات التي وفرت التغطيات اللازمة لكورونا، وقامت بتسوية 58 مطالبة، بقيمة 15 مليون جنيه لورثة المتوفين بالفيروس من حاملي وثائق الشركة.

 

2- أطلقتم منتجاً تأمينياً جديداً خاصاً بعمليات تغير المناخ، ما هي أبرز التغطيات التي يوفرها؟

دعم الطاقة المتجددة والمستدامة، هو جزء من استراتيجية مجموعة "أليانز" العالمية. واليوم أصبح التأمين ضد التغيرات المناخية ضرورة ملحّة، خاصة أننا نشهد في الفترة الأخيرة أمطاراً غزيرة وسيولاً مدمّرة بسبب الإحتباس الحراري، سببت أضراراً جسيمة في الممتلكات في مصر. وفي هذا الصدد أطلقنا عدّة منتجات مبتكرة لتوفير التغطيات لهذه المخاطر المفاجئة والتي تكبّد المتضررين أموالاً طائلة.

 

3- أطلقتم العام الماضي أيضاً منتج Motor One للتأمين على السيارات، ما هي أبرز الخدمات التي يقدمها؟

يوفر "موتور وان" خدمة تأمينية مميزة تشمل:

- تغطية شاملة للسيارة وملحقاتها الأساسية.
- سهولة الإجراءات أثناء طلب التعويض بدون أي رسوم استهلاك أو أي نوع من أنوع التحملات.
- سيارة بديلة لمدة خمسة أيام خلال الفترة التأمينية أثناء الإصلاح.
التأمين ضد الأضرار الناتجة عن الظواهر الطبيعية.
- المسئولية المدنية تجاه الغير.
- الحوادث الشخصية لسائق السيارة والركاب.
- تعويض السيارة بأخرى جديدة أو بكامل مبلغ التأمين (ايهما اقل) في حالة الهلاك الكلي للسيارة في خلال الستة أشهر الأولى من عمر السيارة.
- خدمة المساعدة على الطريق في حالة الحوادث.

 

4- وماذا عن الـ Cyber Insurance؟

أصبحنا اليوم رواداً في مجال تطوير منتجات الـ Cyber Insurance، خصوصاً أن هناك مخاطر يومية تتعلق بالأمن السيبراني تتعرض لها المؤسسات المختلفة.  وقد أطلقنا أخيراً عدّة منتجات بعد أن حصلنا على موافقة السلطات المالية عليها، وزودنا بها أهم العملاء.

 

5- جديدكم في مجال التكنولوجيا؟

نخطط حالياً لنهضة تكنولوجية كبيرة، وجزء من استراتيجيتنا طويلة المدى أن تصبح كافة تعاملاتنا على أساس رقمي. وأعتقد أن كهذا تحوّل سوف يساعد عملاءنا ويسهّل تجربتهم التأمينية، كما أن سوق التأمين ككل في مصر سوف يستفيد من هذه التجربة التي تجمع آخر ما تم التوصل اليه في مجال التكنولوجيا التأمينية والتي اقتبسناها بدورنا عن شركة "أليانز" العالمية. واليوم أطلقنا ضمن موقعنا الإلكتروني "بوابة العملاء" التي يمكن للزبون من خلالها أن يقوم بكافة عملياته التجارية بسهولة، إضافة الى متابعة التعويضات والمطالبات، ونحن حتى الآن الشركة الوحيدة في مصر التي تبنت إصدار الوثائق الـ 5 التي سمحت بها هيئة الرقابة عبر الإنترنت، حيث يمكن للعميل إصدار البوليصة ودفعها عبر الإنترنت من مثل تأمين السفر. وإضافة الى "بوابة العملاء" أطلقنا أيضاً "بوابة الوسطاء" وهي مخصصة للوسطاء الذين يتعاملون معنا، حيث يمكنهم مراقبة عملياتهم وكشوفات الحساب وغيرها من الخدمات.

 

6- كيف تقيمون الوعي التأميني في مصر؟

الوعي التأميني منخفض جداً، ولا تتعدى نسبة التأمين من الناتج الـ 0.7%، بينما تصل في لبنان على سبيل المثال الـ 4.5%. ونحن بحاجة الى جهود كبيرة من شركات التأمين والوسطاء والإعلام والمدارس والجامعات لزيادة هذا الوعي، خصوصاً أن التأمين يساهم بشكل رئيسي في الاقتصاد القومي، فعلى سبيل المثال تم استثمار حوالي 102 مليار جنيه مصري في قطاع التأمين في 2019.

 

7- هل تؤيدون فرض إلزامية التأمين على بعض القطاعات؟

كما ذكرنا يلعب التأمين دوراً أساسياً في نمو إقتصادات الدول. على سبيل المثال ساهمت التأمينات الإلزامية في العديد من الدول في رفع مساهمة التأمين من الناتج المحلي. كما أن بعض التأمينات الإلزامية منها التأمين الصحي على سبيل المثال تساهم في تخفيف الأعباء عن الدولة التي تترك هذا الملف بعهدة شركات التأمين، بينما تتكبّد الحكومة المصرية مبالغ طائلة على الرعاية الصحية، كذلك الأمر بالنسبة للكوارث الطبيعية التي تسببت لدينا بخسائر كبيرة اضطرت الحكومة الى تعويضها من ميزانيتها، بينما بالإمكان فرض إلزامية التأمين على هذا القطاع.

 

8- خطتكم في التوسع والإنتشار؟

لدينا حالياً 10 فروع. لكن اليوم فرض انتشار فيروس كورونا معايير ومبادئ واستراتيجيات جديدة للعمل، بحيث أصبحنا مضطرون في الكثير من الأحيان للعمل من المنزل والتعاطي مع العميل عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت، لذلك بدأنا نطور بشكل أسرع كافة البرامج التكنولوجية التي تمكننا من مواكبة هذه التطورات ومنها إمكانية إصدار الوثائق ودفعها عبر الإنترنت.

أخبار من نفس الفئة