بنك فيصل الإسلامي السوداني ينطلق قريباً بحلّة وعلامة تجارية جديدة بالإضافة الى إعادة هيكلة شاملة لكافة الأقسام

مقابلة مع معاوية أحمد الأمين (الرئيس التنفيذي):
24 نيسان 2020
Sudan
مشاركة

1- ما هي أبرز النتائج التي حققها بنك فيصل الإسلامي السوداني للعام 2019؟

بالعودة قليلاً الى السنوات الماضية نرى أن النبك ورث إشكالات مالية كثيرة، لكننا الحمد لله تمكّنا في 2019 من تغطيت كافة الخسائر المتراكمة، كما حققنا أيضاً زيادة في الأرباح والودائع والقروض.

 

2- ما هي أبرز الخدمات الإلكترونية التي أطلقتموها أخيراً؟

أطلقنا بداية 2020 النسخة الجديدة من الموبايل المصرفي "فوري" بشكل وإسم جديدين. ويقدّم هذا التطبيق خدمات دفع وتحويل الأموال، التي نستهدف من خلالها شريحة كبيرة من المجتمع، وأبرزها الطلاب الجامعيين حتى نعودهم منذ بداية حياتهم على خدماتنا المميزة، وبالتالي يصبحون زبائننا في المستقبل، علماً أننا أكبر بنك يعمل في الدفع الالكتروني للمؤسسات التعليمية. كما يقدّم التطبيق أيضاً خدمة السداد لكافة الخدمات والمشتريات عن طريق التحويل أو الدفع المباشر عبر الـ QR Code. إضافة الى ذلك يقدم التطبيق خدمة التوكيل، حيث يصبح لدينا وكلاء في كافة المناطق. كما نحضر لإطلاق بطاقات الـ Master والـ Visa Card، لتصبح في متناول زبائننا قريباً.

 

3- ما هي أبرز الجوائز والتصنيفات التي حصلتم عليها في 2019؟

حصل بنك فيصل الإسلامي أخيراً على مجموعة من الجوائز أبرزها: جائزة International Finance Award، إضافة الى جائزة أفضل مصرف في السودان من اتحاد المصرفيين العرب. كما حصلنا من الوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف في البحرين، على تصنيف BBB – عن عامي 2018 و2019 على التوالي. ونطمح بعد رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب للحصول على تصنيف من الوكالات العالمية.

 

4- ما هي أبرز التحديثات والخطط الاستراتيجية التي أضفتموها منذ انضمامكم للبنك؟

منذ توليت مهامي في بنك فيصل الإسلامي في أغسطس 2018، قمت بإعادة هيكلة شاملة للبنك، كان من أبرز بنودها تطوير اللوائح التنظيمية وطريقة التوظيف والحوكمة وإضافة أقسام وإدارات جديدة، ودمج بعض الإدارات، وإلغاء أخرى. على سبيل المثال أضفنا قسم الشركات المالية (Financial Institutions)، وقسم الرقابة على الائتمان (Credit Control)، كما أنشأنا قسم عمليات مركزي كبير. إضافة الى ذلك فعّلنا إدارة الامتثال وأقسام التدقيق الداخلي والمخاطر، وإدارة الجودة والموارد البشرية التي أصبحت جميعها تعمل بطريقة أكثر احترافية. كما نركز حالياً على توسيع محفظة التمويل سواء للأفراد أو الشركات. علماً أنني سعيت منذ استلامي الى خفض التمويلات الحكومية من 70% الى 50% من حجم المحفظة التمويلية، توافقاً مع توجيهات البنك المركزي.

 

5- ما هي نشاطاتكم في المسؤولية المجتمعية؟

نعمل كثيراً على مشاريع المسؤولية المجتمعية التي تهتم برفاهية المجتمع مثل الخدمات الصحية والتعليمية، ونحن دائماً في مقدمة البنوك التي تقدم التبرعات. كما نشارك من خلال Faisal Cultural Foundation في مختلف النشاطات الثقافية من ندوات متخصصة ومحاضرات تدريب ومعارض، إضافة الى المكتبة والمكتبة الالكترونية.

 

6- ما هي خطتكم في التوسع والانتشار؟

نحن متحفظون بالتوسع جغرافياً عبر فتح المزيد من الفروع لأن تكلفتها مرتفعة. لكن في المقابل نخطط في الـ 5 سنوات المقبلة للانتشار تقنياً والكترونياً وزيادة الاستثمار في هذا الاتجاه. وهنا من الجدير ذكره أن سوق الـ Mobile Money ضخمة جداً في السودان ولكنها تتم الآن عبر شركات الاتصالات وليس عن طريق المصارف التي تسعى جاهدة الى استقطاب جزء كبير من هذا السوق من خلال القنوات الالكترونية التي تصدرها.

 

7- هل يطبق بنك فيصل الإسلامي السوداني المعايير العالمية؟

نحن ملتزمون بكافة المعايير العالمية ومتطلبات الحوكمة.

 

8- تحضرون لاطلاق علامة تجارية جديدة، هل لنا بالمزيد من التفاصيل عن هذه الخطوة؟

كنا نحضر لإطلاق علامة تجارية جديدة للبنك (Rebranding)، الا أن انتشار وباء كورونا أخر هذا المشروع الذي كنا قد باشرنا تماشياً معه بالاستعداد لتجديد كافة فروعنا حتى تتناسب مع الروحية الجديدة للعلامة التجارية.

 

9- كيف تقيمون دور المرأة السودانية في العمل المصرفي؟

بعد أن كان بنك فيصل يتمنع عن توظيف العنصر النسائي، غيرنا هذا النمط من التفكير ووظفنا عدداً كبيراً من النساء منهن في مناصب قيادية مثل الـ Head of Financial Institution.

 

10- سيرة ذاتية؟

معاوية أحمد الأمين، تخرجت من جامعة الخرطوم كلية الاقتصاد، وبعدها حصلت على الـ MBA من جامعة City University. بدأت رحلتي المصرفية مع مجموعة البركة في السودان، ومن ثم انتقلت الى فرع المجموعة في لندن. بعدها عملت في مصرف أبو ظبي الإسلامي في الإمارات لمدّة 10 سنوات، من ثم انتقلت الى بنك أبو ظبي الوطني وساهمت معهم في تأسيس النافذة الإسلامية واستمرّيت بالعمل معهم لحوالي الـ 5 سنوات. ومن ثم انتقلت الى سلطنة عمان لتأسيس النافذة الإسلامية لبنك ظفار. وبعد كل هذه الرحلة عدت الى السودان كأول رئيس تنفيذي لبنك QIB لمدّة 5 سنوات، وبعدها الرئيس التنفيذي لبنك بيبلوس أفريقيا، وأخيراً توليت منصب الرئيس التنفيذي لبنك فيصل الإسلامي منذ عام 2018.

أخبار من نفس الفئة