بنك أمدرمان الوطني البنك الأول في السودان للمرة الخامسة علي التوالي بتصنيف من مجلةThe Banker العالمية

مقابلة مع يحيى مختار (نائب المدير العام):
10 نيسان 2020
Sudan
مشاركة

1- ما هي أبرز النتائج التي حققها بنك أمدرمان الوطني للعام 2019، وحتى الربع الاول  من 2020 ؟

شهد بنك أمدرمان الوطني خلال العام  2019تطورات إيجابية وواضحة في حجم ونتائج أعماله نتيجة لوضع خطة طموحه بمهنية عالية وضبط مؤسسي. فعلى الرغم من التحديات التي واجهت القطاع المصرفي عموماً، بلغ نصيب بنك أمدرمان نهاية 2019، 14% من اجمالي موجودات الجهاز المصرفي ككل، و17% من إجمالي الودائع، كما ارتفعت حقوق الملكية بنسبة 122% عن العام 2018.

 

2- حصلتم من مجلة The Banker العالمية على جائزة مصرف العام لسنة 2019 في السودان، وغيرها من الجوائز من جهات أخرى، كيف تقيمون هذه الإنجازات؟

تتويجاً للنجاحات والانجازات التي حققها البنك في 2019، حصلنا علي عددٍ من التقديرات والتصنيفات من المؤسسات المالية والمصرفية المتخصصة على النطاق الإقليمي والعالمي. فقد حافظ البنك في  2019 على صدارته بين البنوك السودانية  ونال جائزة البنك الأول في السودان حسب تصنيف مؤسسة Financial Times البريطانية عبر مجلتهاThe Banker ، وذلك للمرة الخامسة علي التوالي، والحادية عشر  منذ تأسيس البنك، حاجزاً بذلك موقعه الريادي بين مجموعة الكبار في العالم .

كما قامت الوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف ومقرها المنامة-  مملكة البحرين، في 10 مارس 2020 بتثبيت تصنيف بنك امدرمان الوطني على النطاق الوطني بدرجة    ‘AA-(sd)/A1 (sd)’  ، والذي منحته للبنك مسبقاً في مارس 2019، حيث تم الحفاظ على النظرة المستقبلية للتصنيفات الممنوحة بدرجة "مستقر".  وهذا أعلى تصنيف ائتماني عالمي للمصارف السودانية.

3- ما هي أبرز الخدمات الإلكترونية التي تقدمونها لعملائكم ومميزاتها؟

واصل البنك تطبيق وتفعيل استراتيجيته التقنية الرامية الى تطوير وتحديث الخدمات التقنية المصرفية عبر وسائل الدفع الالكتروني بالبنك مثل نقاط البيع، الصراف الآلي، الرسائل القصيرة، تطبيق بنك أمدرمان الوطني، المحفظة الالكترونية والأنترنت المصرفي، حيث توسع البنك في تقديم هذه الخدمات لعملائه في كافة المعاملات والأنشطة التجارية المصرفية.

 

4- ما هي خطتكم في التوسع والانتشار ؟

في إطار سعيه لتعظيم حصته السوقية، تبني البنك استراتيجية للتوسع والانتشار، حيث شهدت الأعوام الثلاثة الأخيرة افتتاح  20 فرعاً ونافذة.

 

5- هل تطبق المصارف السودانية ومنها بنك أمدرمان الوطني معيار IFRS9 ؟

يدرس بنك أمدرمان الوطني حالياً إمكانية تطبيق هذا المعيار من خلال توحيد أسس التصنيف والقياس وضمان جودة الأصول، والاعتماد على النماذج في التقدير، وتدعيم البنية التحتية واستخدام تكنولوجيا المعلومات في المحاسبة وتنمية الموارد البشرية في هذا المجال. وهذه الخطوة تعد خطوة استباقية من البنك قبل ان يقوم البنك المركزي بإلزام المصارف السودانية بتطبيق المعيار IFRS9.

 

6- ما هي خطتكم في الشمول المالي؟

استطاع بنك أمدرمان الوطني أن يحقق توسعاً شاملاً رأسياً وأفقياً، بحيث غطت خدماته معظم أنحاء السودان عبر قنوات متعددة شملت الفروع والتواكيل المختلفة إضافة الى منظومة وسائط الكترونية متنوعة تتناسب واحتياجات عملاء البنك. وبذلك تمكنا من الوصول الى شريحة عريضة من الذين  كانوا يقعون خارج التغطية المصرفية بأيسر السبل وبما يحقق تطلعات شرائح المجتمع المختلفة، وتطبيق استراتيجية الشمول المالي.

 

7- ما هي أبرز القطاعات التي تمولونها، وبرامجكم لدعم المؤسسات المتوسطة والصغيرة والتمويل الأصغر؟

واصل البنك استراتيجيته الخاصة بتمويل شركات القطاع الخاص والعام المعنية بمشاريع البنية التحتية والمشاريع التنموية. كما ساهم في كافة المحافظ التمويلية التي نفذها الجهاز المصرفي في مختلف قطاعات الأعمال مثل الصناعة والزراعة والتعدين والطاقة والنفط والبني التحتية. أما في خدمات التمويل الأصغر وذات البعد الاجتماعي، فقد خصصنا لها في كافة فروع البنك قسماً خاصاً لترقية وتطوير وتنمية التمويل الأصغر ونشر الخدمات المصرفية في المناطق المختلفة، من خلال سياسة البنك في مبدأ التدريب ثم التمويل ثم التسويق بالتركيز على المرأة  والاهتمام بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تحتاج اليها  المنطقة  وبصفة خاصة أريافها وتوفير التمويل للمشروعات الإنتاجية للخريجين والشباب والمرأة وخريجي التدريب المهني والفني ودعم وتمويل ذوي الاحتياجات الخاصة، والعمل على نشر ثقافة الادخار وتحفيز المدخرات الصغيرة من خلال تعبئة رؤوس الأموال من الأفراد والجمعيات والهيئات غير الحكومية.

 

8- ما هي توقعاتكم للقطاع المصرفي السوداني، في حال تم رفع الحظر نهائياً عن السودان، وهل أنتم مستعدون لإعادة الانخراط مع الأسواق المالية العالمية؟

بالتأكيد سوف ينعش قرار إلغاء العقوبات الأميركية الاقتصاد السوداني ويتيح للقطاع المصرفي الإندماج من جديد مع القطاع المالي العالمي وعودة العمل مع المراسلين. كذلك سوف يكون له أثر إيجابي على تحويلات المغتربين والتجارة الخارجية وتدفق الاستثمارات الأجنبية، والنقد الأجنبي وفتح أسواق جديدة للصادرات.

وسوف يواصل بنك أمدرمان الوطني تنفيذ استراتيجيته الهادفة الى تمتين علاقته مع المراسلين من خلال زيارات خاصة، وتوسيع شبكته مع المؤسسات المالية في معظم أنحاء العالم من خلال العمل بالإيفاء بجميع المتطلبات الفنية والإجراءات العالمية والدولية مثل تحديث سياسة غسل الاموال ومكافحة الإرهاب وسواها. علماً أن بنك أمدرمان يتمتع بسمعة طيبة وخطوط ائتمان مقدرة مع بعض البنوك، وهذا ما يجعله مستعداً لإعادة الانخراط مع الأسواق المالية العالمية بصورة جيدة.

 

9- كيف تقرؤون هذا الهبوط الحاد في سعر الجنيه السوداني، وما هي برأيكم الخطوات التي يجب اتباعها لإعادة الثقة بالعملة المحلية؟

يرجع السبب الرئيسي في الهبوط الحاد في سعر الجنيه السوداني الى التحديات التي واجهت الاقتصاد بسبب العقوبات التي فرضتها الإدارة الأميركية على البلاد، الأمر الذي أدى إلى خفض الإنتاج والإنتاجية، وانحسار قيمة الصادرات التي تعتبر المورد الرئيسي للنقد الأجنبي. كذلك أدت العقوبات الى توقف الاستثمار الاجنبي المباشر إضافة الى وصعوبة تحاويل المغتربين السودانيين من الخارج.

 

أخبار من نفس الفئة