التحديات المالية الجديدة على قطاع التأمين الأردني سوف تلزم العديد من الشركات للتوجه الى عملية الدمج

مقابلة مع علاء عبد الجواد (الرئيس التنفيذي لسوليدرتي – الأولى للتأمين)
02 شباط 2020
Jordan
مشاركة

1- كيف تصفون تجربتكم بالاندماج مع شركة تأمين أخرى، وهل ترون أن السوق الأردني بحاجة الى المزيد من الاندماجات؟

الأولى للتأمين هي أول شركة في الأردن تنفذ عملية دمج مع شركة أخرى هي اليرموك للتأمين التكافلي، ويمكن وصف التجربة بالناجحة جداً، رغم أننا واجهنا بعض الصعوبات في عملية دمج مالية الشركتين بسبب تباعد طبيعة عملهما بين التأمين التكافلي والتجاري. لكن بشكل عام أهم مكاسب من عملية الدمج هذه كانت حصولنا على رخصة التأمين على الحياة، إضافة الى اعفاءات ضريبية لمدّة 3 سنوات. ونحن اليوم ما زلنا نتطلع الى فرص أخرى للاستحواذ، وأعتقد أنه هناك عوامل والتزامات عدّة سوف تجبر عدد كبير من الشركات على الاندماج، أولها تطبيق المعايير المحاسبية مثل الـ IFRS 17 الذي سوف يثقل كاهل الشركات بالتزامات ضخمة لا أتوقع أن تتمكن الشركات الصغير من تطبيقها. ثانياً إن عملية انتقال الرقابة على شركات التأمين الى مظلة البنك المركزي الأردني سوف تضيف أعباء إضافية عليها، وستكون عملية الامتثال للتعليمات الجديدة صعبة، وهذين العنصرين سوف يفتحان مجالات جديدة للاندماج، إضافة الى الحوافز في موضوع الإعفاءات الضريبية التي ارتفعت أيضاً في 2019.

 

2- ما هي أبرز النتائج التي حققتها سوليدرتي – الأولى للتأمين حتى الربع الثالث من 2019؟

حققنا حتى الربع الثالث أرباحاً بقيمة مليون و850 ألف دينار قبل الضريبة، وذلك رغم الصعوبات التي يواجهها السوق، حيث أدى إغلاق الحدود مع سوريا والعراق وتراجع الاستثمارات الجديدة الى تراجع العديد من أنواع التأمينات. وهنا نذكر أن الشركة لديها تصنيف B++ مع نظرة إيجابية من شركة AM Best، وهدفنا المحافظة دائماً

على هذا التصنيف.

 

3- ما هي خطتكم في التوسع والإنتشار؟

سوليداريتي- الأولى للتأمين هي أكثر شركة لديها فروع في الأردن، لكننا نسعى لتخفيضها قليلاً، والتركيز على تعزير الانتشار والوصول الى الزبائن عن طريق التكنولوجيا التي رغم أهميتها، ما زلنا نؤمن أيضاً أن التواصل الشخصي مع زبائننا ما زال مطلوباً خصوصاً أننا نركز على العمل مع الشركات أكثر من الأفراد.

 

4- ما هي أبرز المنتجات الجديدة التي تحضرون لإطلاقها؟

سوف نطلق قريباً عدّة منتجات تتعلق بالتأمين على الحياة والتأمين على الصحة الذي يعتبر الهمّ الأكبر لدى الناس بسبب ارتفاع كلفة الطبابة، ومحور اهتمامنا الآن تقديم منتجات بسعر مقبول وتغطيات جيّدة. ونحن نسعى الى زيادة محفظة التجزئة للوصول الى توازن صحي بينها وبين محفظة الشركات.

 

5- كيف تقيمون تطوّر قطاع التأمين على الحياة في الأردن؟

التأمين على الحياة في الأردن لم يصل بعد الى مرحلة النضوج اللازم مقارنة بلبنان مثلاً الذي يشكل فيه التأمين على الحياة حوالي 50% من حجم المحفظة التأمينية ككل، بينما لا يتجاوز في الأردن الـ 15%. علماً أننا في سوليدرتي – الأولى للتأمين لدينا نسبة نمو جيدة جداً على الحياة، وهذا الخط فيه الكثير من الآفاق لدينا كوننا شركة تأمين تكافلية، وهذا يفتح لنا مجالات كثيرة مع المصارف الإسلامية التي تشهد تطوراً ملحوظاً في الأردن، فقبل 10 سنوات كان هناك مصرف إسلامي واحد، ارتفعت اليوم الى 4، 3 منها تربطنا بها علاقات ممتازة، حيث أن كافة تأميناتهم الخاصة تكون عبرنا، وحتى في ما يتعلّق بعملائهم لدينا ترتيبات خاصة، الا أنّ هذه العلاقة لم يرتقِ بعد الى مرحلة الـ Bancassurance، التي نتمنى أن تتطور أكثر في الأردن.

 

6- كيف تقيمون قطاع وساطة التأمين في الأردن؟

سوق وساطة التأمين في الأردن لم يصل بعد الى مرحلة النضج اللازم، وما زالت شركات التأمين وبالأخصّ الكبيرة منها تفضل تطوير فريق مبيعات داخلي أكثر من الاعتماد على الوسطاء الذين من المفترض أن يتطوروا من العمل على مستوى فردي حيث لا يتعدى دورهم أكثر من بيع البوليصة وتقاضي العمولة، الى إنشاء شركات متينة تعمل على مستوى عالي من الحرفية وتقدّم كافة الخدمات الاستشارية ومتابعة الحوادث مع زبائنها.

أخبار من نفس الفئة