مؤتمر عالمي يختار شابة أردنية لارشاد اليافعين تكنولوجيا

22 كانون أول 2019
Jordan
مشاركة

اختار منظمو اسبوع القانون والعدالة والتنمية للعام 2019 في العاصمة الأميركية واشنطن، الشّابة ريما دياب؛ لتشارك في إرشاد اليافعين من مختلف أنحاء العالم؛ لابتكار حلول باستخدام التكنولوجيا لدعم السَّلام والعدالة ومكافحة الجريمة مع البنك البنك الدولي. المنظمون اوضحوا ان اختيار دياب ضمن فريق الإرشاد لفئة الشباب في الهاكاثون العالمي لم يكن صدفة، نظرا لما تتمتع به من قيادة و توجيه وسيرة ذاتية ضمن القيادات النسائية الرائدة في مجال التكنولوجيا وتأسيسها؛ لأول منظمة عالمية تختص بالتمكين التكنولوجي للأفراد تحت مسمى "جالاكسي للتكنولوجيا".
نظم المؤتمر بالتعاون مع البنك الدولي في واشنطن واستمر اسبوعا بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة والمخدرات في العاصمة النمساوية فيينا "UNODC".
وتوضح دياب لوكالة الأنباء الأردنية(بترا) ان أسبوع القانون والعدالة والتنمية كان موضوعه الرئيس هو الحقوق والتكنولوجيا والتنمية، وأنها كانت ضمن فريق الارشاد و التوجيه للهاكاثون لهؤلاء الشباب من أجل مبادرة "هاكاثون العدل 4" العالمية؛ لدعم مبادرة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة من أجل التعليم (E4J). وتبين أنَّ الهاكاثون أتاح لما يصل إلى 40 يافعًا مبتكرًا تقنيًا شابًا من جميع أنحاء العالم الفرصة لإظهار مهاراتهم الفنية وإبداعهم في سباق متنقل يستمر ليومين في مقر البنك الدولي في واشنطن وأنها كانت مرشدًا ومتابعًا لمشاريعهم التكنولوجية.
وتولت دياب التوجيه والارشاد للفرق الخمسه المشاركة من المكسيك وجنوب افريقيا وتونس وبلغاريا والهند حيث كانت اعمار المشاركين ما بين 13 و 18 عامًا، والمهمة كانت ايجاد حل تكنولوجي مع تقديمه للجنة التحكيم حول العنف بكل انواعه.
وتقول دياب أن حضورها ومشاركتها في المؤتمر كانت مهمة جدًّا كأردنية وعربية وحيدة حيث حاولت جاهدة لتحقيق أهداف من بينها، استكشاف الاستجابة القانونية للتأثير على تحديات التنمية التي تطرحها التقنيات التخريبية، وفحص كيف تؤثر التكنولوجيا في السياقات الهشَّة على نتائج التنمية مع التركيز على الفئات الضعيفة، ومراقبة الآثار القانونية والأخلاقية للتكنولوجيات الجديدة والتنمية الاقتصادية، وتحليل تأثير التكنولوجيا على ممارسة القانون، ودراسة طرق لدمج التكنولوجيا في إقامة العدل.
وتشغل دياب حاليا منصب المؤسس والمدير التنفيذي لمنظمة جالكسي للتدريب وتكنولوجيا المعلومات، وهي منظمة غير ربحية؛ لتمكين النساء والشباب والاطفال في الأماكن التي تعاني من ضعف تكنولوجي وتحتاج إلى الوعي بالحلول التكنولوجية والسعي لتحقيق المعرفة والخبرة.
ويذكر أنها شغلت المدير العام لشركة الكاتيل ونوكيا في الأردن وتقدم حلولاً تقنية لخدمات الاتصالات وهي أصغر مدير تنفيذي في منطقة الشرق الاوسط، وحاصلة على جائزة افضل النساء في قطاع التكنولوجيا من مؤسسة ميرا كول فاونديشن الامريكية، صنفت كأفضل ريادي الاعمال في برلين -ألمانيا، وتحضِّر الآن للحصول على درجة الدكتوراة في ادارة المنظمات العالمية من بريطانيا ريما لديها اكثر من عشر سنوات خبرة في ريادة الاعمال وعملت في شركات الاتصالات ومع منظمة الامم المتحدة وهي عضو في العديد من الهيئات الشبابية و النسائية العالمية ولديها العديد من المبادرات التطوعية لخدمة المجتمع في مجال التكنولوجيا.

أخبار من نفس الفئة