البيان الختامي المؤتمر المصرفي العربي لعام 2019

09 كانون أول 2019
Egypt
مشاركة

القاهرة 8 – 9 ديسمبر 2019

تحت رعاية معالي محافظ البنك المركزي المصري، الاستاذ طارق حسن عامر، نظم اتحاد المصارف العربية والبنك المركزي المصري واتحاد بنوك مصر، المؤتمر المصرفي العربي السنوي تحت عنوان "انعكاسات التقلبات السياسية على مسار العمل المصرفي" في القاهرة ـ جمهورية مصر العربية واقتصادية ومالية من 23 دولة عربية وأجنبية.

وقد تحدث في حفل افتتاح المؤتمر كل من معالي محافظ البنك المركزي المصري، الاستاذ طارق حسن عامر ومعالي وزير المالية المصري الدكتور محمد معيط وسعادة الشيخ محمد جراح الصباح رئيس إتحاد المصارف العربية، وسعادة الدكتور جوزف طربيه رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العربي، وسعادة الاستاذ محمد الأتربي، عضو مجلس إدارة إتحاد بنوك مصر ونائب رئيس اتحاد المصارف العربية، الاستاذ عدنان يوسف، رئيس جمعية مصارف البحرين، والدكتور محمود محي الدين، النائب الأول لرئيس البنك الدولي.

وشهد حفل إفتتاح المؤتمر تكريم معالي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور أحمد عبد الكريم الخليفي بجائزة الرؤية القيادية لعام 2019.

ثم توالت جلسات العمل التي تخللتها مناقشات ومداخلات أفضت الى إعتماد التوصيات التالية:

1 ـ دعوة إتحاد المصارف العربية الى اعداد دراسة عن انعكاسات التقلبات السياسية وما صارت اليه أوضاع المصارف العربية في بعض البلدان التي طاولتها الحروب والأزمات والإضاءة على دور الحكومات والمصارف المركزية في تذليل آثار هذه الحروب.

2 ـ الأوضاع في بعض الدول العربية تستدعي الإهتمام الكبير والمباشر بقطاعاتها المصرفية من خلال تنظيم مؤتمرات ومنتديات لاستشراف واقع هذه القطاعات وكيفية حمايتها للإستمرار في مسيرة دعم التنمية الاقتصادية في دولها.

3 ـ استمرار الدعم المصرفي لمبادرة الشمول المالي في المنطقة العربية والتي ينبثق منها المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وتعزيز الخدمات المصرفية لذوي الدخل المحدود.

4 ـ تشجيع العمل على تفعيل الصناعة المصرفية لتكون منصة للاقتصاد الرقمي العالمي وذلك لتعزيز ازدهار فرص الأسواق المالية.

5 ـ دعا المجتمعون الى تحييد القطاع المصرفي العربي والنأي به من أي تقلبات سياسية لكي يستمر بدوره الرائد، في دعم الاقتصادات الوطنية وتمويل المشاريع التنموية في كافة قطاعاتنا الاقتصادية.

6 ـ أكد المجتمعون أهمية المسؤولية الإجتماعية أمام مجتمعاتنا المالية والإنسانية، باعتبار ان المجتمع هو الأكثر تضرراً نتيجة التقلبات السياسية وحال عدم الاستقرار.

7 ـ أكد المجتمعون على أهمية العلاقة الوثيقة والمترابطة بين الاستقرار المالي والإستقرار الاقتصادي حيث ان انضباط احدهما يوفر فرصة للآخر، مشمولة بسياسات نقدية ومالية جيدة.

8 ـ أكد المجتمعون ان المرحلة التي تمر بها بعض دولنا العربية تتطلب اليوم أكثر من أي يوم مضى، ترسيخ حالة الاستقرار المالي من خلال فتح الأسواق العربية ـ العربية باعتماد استراتيجية واضحة تصب في مصلحة القطاع المصرفي العربي لترسيخ السمعة الطيبة لمصارفنا العربية في العالم ومراقبة تطورات العمل المالي والمصرفي الدولي الجديد في كافة المجالات وخصوصا على صعيد الرسملة وتطوير التكنولوجيا المتقدمة وتطوير قاعدة الخدمات المصرفية وتحسين آليات إدارة المخاطر والأزمات والإلتزام بالمعايير المصرفية العالمية.

9 ـ أعرب المجتمعون عن شكرهم وتقديرهم للجهود التي يقوم بها اتحاد المصارف العربية لتحسين مسيرة العمل المصرفي العربي وحمايته. وخصوصاً المؤتمر المصرفي العربي لعام 2019 في القاهرة، الذي أضاء على انعكاسات الاضطرابات السياسية على حساب العمل المصرفي العربي، وفتح المجال أمام الخبراء العرب والأجانب لعرض الحلول الممكنة في هذا المجال بهدف تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك.

وفي ختام المؤتمر أرسل المجتمعون الى جمهورية مصر العربية، رئيساً وحكومة وشعبا برقية شكر وتقدير على كرم الضيافة وحسن الإستقبال متمنين لمصر وشعبها الطيب الإستقرار والإزدهار.

 

 

أخبار من نفس الفئة