أمين الأشقر (رئيس بلدية ديك المحدي – دير طاميش): هدفنا المحافظة على البيئة والخضار في ضيعتنا

09 تشرين ثاني 2019
بلديّات
مشاركة

ديك المحدي هي بالأصل كلمة سريانية وتعني المكان الجميل والمطلّ. هذه البلدة الصغيرة العريقة بتاريخها والأخاذة بجمال طبيعتها، حظيت برئيس بلدية يعيش قصة حب وعشق لديك المحدي، إنه أمين الأشقر الذي كان دوماً العين الساهرة على البلدة لتحافظ على طابعها وطبيعتها الفريدة والمميزة.

هذه البلدة التي شهدت فورة عقارية في السنوات الأخيرة والتي أدّت إلى ارتفاع أسعار العقارات وتقلّص المساحات الخضراء، دفع البلدية إلى وضع شروط خاصة للبناء بما يتناسب مع واقع القرية وجمالها. علماً أنّ قسماً كبيراً من المساحات الخضراء محافظ عليها بوجود مساحات شاسعة تابعة لدير طاميش ومدرسة "الشانفيل". ويشجّع الرئيس الأشقر كل مواطن على تشجير المساحات المجاورة لمنزله حتى تصبح الشجرة متنفّساً بيئياً للأجيال القادمة.

كما وضعت البلدية خطة لفرز النفايات من المصدر، حيث يقوم الأهالي بفرز النفايات في بيوتهم، وتقوم البلدية بتجميعها مفرزة في أرض تابعة لها، وبعدها تأخذها الشركة المكلفة من قبل الدولة . وتحضر البلدية اليوم لإنشاء حديقة عامة لأهالي المنطقة، يُتوقّع أن تفتح أبوابها في الربيع القادم. وبلدية ديك المحدي حريصة دائماً على صيانة الطرقات وسد الحفر وتنظيف الأنايات لمواجهة الشتاء.

واليوم تقوم شركة مياه لبنان بتركيب عدادات للمياه في البلدة، وهذه الطريقة معتمدة في العالم المتطوّر لأنها تحسّن إدارة واستهلاك المياه.

والرئيس الأشقر من المطالبين دائماً بتحرير الصندوق البلدي المستقل، وإعطاء البلديات حقوقها لاستعمالها في المشاريع الإنمائية وتوفير الخدمات الأساسية. كما أنه من المطالبين بتوحيد الرسوم البلدية عبر إعادة توحيد القيمة التأجيرية، حيث أن الذين اشتروا بأسعار متدنية، كانت القيمة التأجيرية لمنازلهم متدنية أيضاً وبالتالي الرسوم البلدية، والعكس صحيح.

 

أخبار من نفس الفئة