اللجنة الدستورية الايطالية وافقت على خفض عدد البرلمانيين

كابراس للوطنية: سنحقق المزيد من الديمقراطية ونوفر نصف مليار يورو سنويا
07 تشرين أول 2019
World
مشاركة

وطنية - روما - تسير الحكومة الجديدة في إيطاليا نحو إصلاح سياسي يبدأ بخفض عدد النواب في مجلس الشيوخ ومجلس النواب، والهدف كما أكد رئيس التجمع النيابي لحركة الخمس نجوم بينو كبراس لـ "الوكالة الوطنية للإعلام" "تحقيق المزيد من الديمقراطية وتوفير نصف مليار يورو كل سنة". أما جريدة الجورنالي فقد كتبت: "برلمانيون كانوا عبئا على الوطن والموازنة".

فقد تشكلت الحكومة الحالية التي يترأسها الحقوقي جوزيبي كونتي والتي أدت القسم يوم 4 أيلول الماضي بعد أن توصلت حركة الخمس نجوم المناهضة للمؤسسات والحزب الديمقراطي الذي يضم عددا من الأحزاب اليسارية والكاثوليكية إلى اتفاق يدعو إلى القيام بإصلاحات في النظام السياسي الإيطالي وتعديل بعض فقرات الدستور لخفض عدد البرلمانيين في مجلسي الشيوخ والنواب. كما اتفق الطرفان على الخطوط الرئيسية لمشروع السياسي هدفه إحياء النمو والاستثمارات في منطقة الجنوب الإيطالي والاهتمام بالشباب الذين يغادرون هذه المناطق بشكل جماعي، فضلا عن تردي الأوضاع الاجتماعية هناك. كما تضمن الاتفاق بين التجمعين السياسيين مسألة القضاء على أي شكل من أشكال عدم المساواة الاجتماعية أو المناطقية أو بين الجنسين وخفض الضرائب على العمل، ووضع سلسلة من القوانين ضد تضارب المصالح أو استجابة قوية لمشاكل تدفق الهجرة.

لكن زعيم حركة الخمس نجوم لويجي دي مايو ذكر أن "البرلمان الذي سيصدق على القوانين الجديدة عليه البدء بنفسه"، وقال : "بعد أن خفضنا معاشات البرلمانيين وامتيازاتهم نقوم اليوم بخفض عددهم. وسنقوم بالترويج لجميع أفكار البرنامج الحكومي، وسنوافق على جميع القوانين التي ستساعد الشباب".

يذكر أن الحكومة الحالية تشكلت على أنقاض الحكومة التي انهارت يوم 8 آب وبعد 14 شهرا من تشكيلها بين حركة خمس نجوم وحزب الرابطة السيادي بعد أن قام ماتيو سالفيني زعيم الرابطة بشن حملة لإسقاطها وإجراء انتخابات في أسرع وقت.

وقد أنهت بالأمس اللجنة الدستورية المشتركة في مجلسي النواب والشيوخ مناقشتها وصوتت بالإجماع على مشروع تعديل بعض فقرات الدستور التي تقلص من عدد البرلمانيين. المشروع سيقدم الى مجلس النواب في 6 تشرين الأول لمناقشته والتصويت عليه.

وكان لـ "الوكالة الوطنية للإعلام" حديث مع رئيس التجمع النيابي لحركة الخمس نجوم بينو كابراس وهو أكبر تجمع نيابي لحزب حاكم، فقال ردا على سؤال:" بعد خفض عدد النواب وأعضاء مجلس الشيوخ، البرلمان بشقيه سيكون أكثر كفاءة ، وسيتم توفير نصف مليار يورو لكل فترة تشريعية. إننا كحركة خمس نجوم تمسكنا بهذا الهدف ومن دوننا لم يكن ممكنا تحقيق مطلب سعت إليه أحزاب أخرى منذ 40 عاما ولم يتم التمكن من تنفيذه. هناك وعي مشترك بيننا وبين الحزب الديمقراطي بضرورة القيام بذلك لضمان التعددية السياسية والديمقراطية".

ينص المشروع على خفض عدد مقاعد أعضاء مجلس النواب والشيوخ 345 مقعدا بذلك ينخفض عدد أعضاء المجلس النيابي من 630 إلى 400 مقعد ومجلس الشيوخ من 315 إلى 200 مقعد. و ستوفر الدولة سنويا من هذا التعديل تحو 450 مليون يورو سنويا.

طلال خريس

أخبار من نفس الفئة