نجيب سمعان (المدير العام): فرست ناشونال بنك ضمن المراتب الأولى بين البنوك القادرة على حفظ مصادر النمو المستدام

نجيب سمعان (المدير العام): فرست ناشونال بنك ضمن المراتب الأولى بين البنوك القادرة على حفظ مصادر النمو المستدام
03 حزيران 2019
مصارف
مشاركة

1- كيف تقيمون إشارة حاكم مصرف لبنان الى استمرار نمو الودائع في مصارف لبنان عام 2018 رغم الظروف الاقتصادية الإستثنائية؟

لا يمكن عزل النتائج المصرفية عن المشهد الاقتصادي العام الذي يتسم بالتباطؤ في النمو للسنة الثامنة على التوالي، وبمعدلات تقل عن 2 % سنوياً، وبلوغاً الى 0.5 % في العام الماضي وفق تقديرات البنك الدولي. فيما يتأخر أيضاً الاصلاح المالي المنشود ويغيب معه دور الدولة في مجالات الانفاق الاستثماري، ليزيد الوضع تعقيداً بفعل تأخير الاستفادة من مؤتمر " سيدر1 "، الذي خص لبنان بدعم صريح عبر الالتزام بمساعدات وقروض ميسّرة تزيد عن الـ 11 مليار دولار.

وفي ظل هذه الأجواء، تراجعت نسبياً أغلب مؤشرات القطاع المصرفي، وبألأخص في مجال التمويل الذي تأثر بارتفاع أسعار الفوائد على التوظيفات والودائع من جهة، واستنفاد كامل الرزمة التحفيزية التي خصصها البنك المركزي للعام الحالي من جهة أخرى.

رغم ذلك، فإن متانة القطاع المصرفي والتزامه الصارم بمنظومة متكاملة من التدقيق والرقابة والمتابعة لمجمل أنشطته المالية داخل البلاد وخارجها، يمنحانه أرضية صلبة وقوة مضافة لحفظ النمو المستدام رغم الظرف الاقتصادية الصعبة وتقلص النمو وسائر الارباكات الداخلية التي أضرت بمجمل قطاعات الانتاج وأعمالها.

ونحن نتطلع الى انتظام مالي واصلاحي متكامل في القطاع العام عبر الموازنة العامة. ومن المهم أن يتلاقى هذا المسار مع انخراط الحكومة في ورشات الاصلاح الاداري والمالي والبناء على التقدم النوعي الذي حققته وزارة المال في انجاز الحسابات العمومية وحسابات المهمة العالقة والمعلقة منذ سنوات طويلة. ومن المهم أيضاً مواصلة طمأنة الأسواق الداخلية والخارجية، والتذكير بتمسّك لبنان باحترام التزاماته المالية واستحقاقاتها وحماية ودائع العملاء، المقيمن وغير المقيمين، والنظام المصرفي برمّته.

هذه التوجهات تنعكس إيجاباً على درجة تصنيف لبنان من قبل وكالات التصنيف الدولية . وهي رسالة ضرورية للأسواق الخارجية وللمستثمرين الذين نواصل تزويدهم بأحدث البيانات المصرفية التي تظهر القدرة على حفظ مقومات النموالمستدام وتوفر الفوائض المتوخاة لمشاريع الاستثمار والشراكة في البنى التحتية ووجود وفورات كافية لتغطية الحاجات المالية للقطاعين العام والخاص. وهذه التوجهات تساهم بفعالية في اعادة تصويب أسواق الادخار والتسليف والفوائد بما يلائم الحاجات المالية للأفراد والشركات، ويلائم حكماً أصول المهنة المصرفية وتمركز أنشطتها وأعمالها وتوجيه توظيفاتها في مجالات النمو والتنمية.

 

2- ما هي درجة التزام مصرفكم بمعايير بازل 3 و IFRS9 التي يبدأ تطبيقها قريباً؟

تبدلت تباعاً قواعد العمل المالي والمصرفي في العالم أجمع، وأصبحت الحوكمة والشفافية والمتطلبات الرقابية والمحاسبية المرجعية الحاكمة للمهنة المصرفية ولسلامة العمليات المالية والتمويلية الداخلية وعبر الحدود، لضمان حقوق المودعين والمستثمرين في أي مؤسسة مصرفية أو مالية. كذلك برزت التقنيات الجديدة، وتشددت موجبات مكافحة الجرائم المالية والتهرب الضريبي، وتكثفت لوائح العقوبات السيادية والدولية.

ويلتزم مصرفنا، على غرار كافة المصارف العاملة في البلد، بكل القرارات والتعاميم الصادرة عن المرجعيات النقدية والتنظيمية والرقابية، تطبيقاً للتشريعات والقوانين ذات الصلة بأعماله وأنشطته، وبألأخص البنك المركزي ولجنة الرقابة على المصارف وهيئة التحقيق الخاصة. كذلك فإن للمصارف مرجعيتها المهنية الممثلة بجمعية المصارف.

ويندرج في هذا الاطار تعزيز الرسملة والأموال الخاصة والاحتياطات بما يتخطى 15% كنسبة ملاءة. وهذا يفوق المتطلبات التي وضعها بنك التسويات الدولية وبازل3 . كما نفذنا بمهنية عالية اعادة هيكلة البيانات المالية في ميزانية مصرفنا بموجب مقتضيات المعيار المحاسبي الجديد وفقا لخريطة الطريق التنفيذية التي صدرت عن السلطات النقدية . 

ومن هنا فإن الالتزام بفعالية بكامل مقتضيات المنظومات القانونية والرقابية يعزز المكانة الدولية لمصارفنا وسمعتها، ويتيح انسياب أنشطتها تحت سقوف مجمل التشريعات والقوانين الناظمة للعمليات المالية، وبألأخص ما يتعلق بجبه كل أنواع الجرائم المالية وتمويل الارهاب، ومنع مرور أي عمليات مشبوهة. لدى كل مصرف وحدة امتثال مستقلة ومنظومة رقابية متكاملة وأحدث البرامج المعلوماتية المساندة، بما يتيح التدقيق في مجمل العمليات المالية والتحويلات، وتحوز مصارفنا سمعة دولية مرموقة في هذا المضمار.

 كما يلتزم "فرست ناشونال بنك" بالفعالية عينها في مواكبة التحدي المالي المهم والمتمثل بزيادة متانة العلاقات مع المصارف المراسلة. فبقدر حرصنا على مكافحة مرور أي عمليات مالية مشبوهة، نحن نركز على اعتماد أفضل السياسات والممارسات في تنفيذ العمليات المالية الدولية، هذه مهمة ذات أولوية تتصل بسمعة المصارف وانسياب عملياتها عبر الحدود.

 

3- ما هي أرقام ومؤشرات النمو في مصرفكم للعام 2018؟

رغم أننا نعمل وسط أوضاع اقتصادية ومالية صعبة تزداد تأزماً بفعل التشنجات الداخلية وشلل دور الدولة في الكثير من المجالات، الا أن مصرفنا يواصل تحقيق التقدم في مجمل أنشطته وعملياته وتعزيز حصته السوقية والموقع التنافسي ضمن مجموعة أكبر المصارف اللبنانية، وبالأخص تموضع " فرست ناشونال بنك " ضمن المراتب الأولى، بين البنوك القادرة على حفظ مصادر النمو المستدام وتزخيمها وفقاً لاحتياجات التمويل والاستثمار المتاحة، وهذا ما تظهره لنتائج المالية، وبالأخص دينامية " فرست ناشونال بنك " في مجال نمو الأصول الاجمالية الى نحو 5.3 مليارات دولار في نهاية العام الماضي، ترتكز بصورة رئيسية الى ودائع تناهز 4 مليارات دولار.

وقد أتاح لنا التقدم الهيكلي المطرد، تكريس هوية البنك كمنصة محترفة للخدمات المصرفية والمالية الشاملة، بعدما انجزنا قبلاً التحول النوعي الى مجموعة متكاملة تملك وتدير وحدات متخصصة في حقول الصيرفة بالتجزئة والصيرفة الخاصة والصيرفة الاستثمارية. كذلك نواصل توسعة آفاق دخول البنك عالم الصناعة المالية، بما يمثل من اضافة نوعية في منصة الخدمات، خصوصاً ان هذا النوع من الخدمات لا يزال مقتصراً على عدد محدود جداً من البنوك اللبنانية.

ويمتلك مصرفنا كامل الجهوزية الاستثمارية والادارة الكفوءة لمواكبة الفرص المناسبة للتوسع الخارجي، الى جانب التوسع المدروس الذي ننفذه في السوق المحلية. ونحن حاليا بصدد انجاز عملية توسع نوعية في أحد الأسواق الخارجية.

وبموازاة التطوير التواصلي وضخ استثمارات مجزية في أنظمة الآمان والسلامة التي تحمي العمليات المالية بالوسائل التكنولوجية، وبالتعاون مع مؤسسات متخصصة ومحترفة في عالم المدفوعات الالكترونية، يواصل " فرست ناشونال بنك " تطوير منصته الخاصة بالخدمات المصرفية الالكترونية، والتي تشمل تمكين العملاء من اجراء العمليات عن بعد (Online) ، واجراء عمليات الدفع وخدمات موازية عبر الهاتف الخليوي (Mobile Banking)، فضلا عن مجموعة متميزة من بطاقات الدفع والائتمان، والتي تتماشى مع الحاجات المالية للأفراد وقطاع ألأعمال .

أخبار من نفس الفئة