حراس القمم: لن نسكت عن مذبحة محمية مرج بسري

حراس القمم: لن نسكت عن مذبحة محمية مرج بسري
27 أيار 2019
متفرّقات
مشاركة

 أصدر حراس القمم في لبنان بيانا بعنوان "مذبحة محمية مرج بسري"، جاء فيه: "كيف لأصحاب الضمائر الحية السكوت عن مذبحة بيئية بامتياز كهذه، بحق البشر والشجر، والحجر والآثارات الدينية، والتاريخية، العريقة والفريدة من نوعها؟ إنها لم تعد مذبحة، إنها إبادة جماعية! إنها سلخ شعب من أرضه. ولا من يسأل. إنها تدمير لآثارنا الدينية المميزة الواجب حمايتها. إنها تدمير لآثارنا التاريخية التي يجب علينا المحافظة عليها من التدمير، ووزارة السياحة في سياحة. إنها تدمير لبيئة محمية مرج بسري، الذي استحق لقب مرج عن جدارة، ووزارة البيئة بها صمم. ويطل المسؤولون الذين تعودوا تشويه الوقائع، والهروب إلى الأمام، ولأهداف باتت معروفة، وكعادتهم يلمعون الصور، ويكيلون الإتهامات، لجهات خارجية تتدخل لتمنع حصول مذبحة محمية مرج بسري!

ولا نعرف كيف تسكت الكنيسة اللبنانية عن استباحة الكنائس التي تعود للقرن الخامس، وعن غمر الدرب التي مشاها السيد المسيح بالمياه المسرطنة! جريمة كهذه سيصل صداها مع صوت معارضتنا الى الاعتاب الرسولية".

أضاف البيان: "لم يسمح لنا ضميرنا البيئي، إلا بالتضامن مع هذه الشريحة المغلوبة على أمرها من اللبنانيين الذين استملكت أرض أجدادهم التي يعتاشون منها، دون وجه حق، بأسعار زهيدة جدا، مع ما يشوب هذا الإستملاك من شوائب قانونية، تجعله باطلا، لأنه بني على باطل.
فإذا كان تضامننا الحضاري هذا، مع أهلنا المستضعفين أصحاب محمية مرج بسري، يعد خللا، فإننا نعتز بهذا الخلل، وندعو من امتلك الجرأة الأدبية من أصحاب الضمائر الحية، بالحذو حذو الناشطين البيئيين أصحاب الكلمة الحرة، لنصرة الحق والحقيقة.
وكما كنا حراس القمم، كذلك نحن حراس المروج والسهول والجبال، وكل البيئة اللبنانية!" 

أخبار من نفس الفئة