وزارة الصناعة وفرنسَبنك نظّما ورشة عمل في معهد البحوث الصناعية عن" الحلول المقترحة لتمويل استخدام الطاقة المستدامة في الصناعة"

وزارة الصناعة وفرنسَبنك نظّما ورشة عمل في معهد البحوث الصناعية عن" الحلول المقترحة لتمويل استخدام الطاقة المستدامة في الصناعة"
06 آذار 2019
متفرّقات
مشاركة

نظّمت وزارة الصناعة وفرنسَبنك ورشة عمل الثلاثاء  5 آذار في معهد البحوث الصناعية عن" الحلول المقترحة لتمويل استخدام الطاقة المستدامة في الصناعة" برعاية وزير الصناعة وائل أبو فاعور ممثّلاً بالمدير العام للوزارة داني جدعون. وحضر المدير العام لمعهد البحوث الصناعية الدكتور بسام الفرنّ، المدير العام لفرنسَبنك نبيل القصّار، رئيس لجنة البيئة في جمعية الصناعيين اللبنانيين المهندس ابراهيم الملاح ممثّلاً رئيس الجمعية الدكتور فادي الجميّل، رئيس المركز اللبناني لحفظ الطاقة بيار الخوري، وصناعيون وبيئيون وموظّفون في وزارة الصناعة وفرنسَبنك ومعهد البحوث الصناعية وممثّلون عن الوزارات والادارات العامة وأكاديميون.

وألقى الدكتور الفرنّ كلمة أوضح فيها أن "الندوة تتمحور حول كيفية ايجاد السبل الفضلى لتمويل الانتاج الصناعي بواسطة الطاقة المستدامة أو البديلة أو الجديدة الصديقة للبيئة والأقلّ كلفة، توصّلاً إلى الصناعة الخضراء (Green Industry)."

وأشار الملاح إلى أن "جمعية الصناعيين أولت قطاع الطاقة اهتماماً كبيراً، ودعت الى إطلاق استراتيجية وطنية شاملة تقوم على ترشيد وتخفيض كلفة استعمال الطاقة واستعمال الطاقة البديلة، وهي مسؤولية المصانع اللبنانية باتباع الوسائل الادارية العصرية، في إطار أرضية مالية متوافرة من خلال برامج التمويل وعبر القروض المدعومة الفائدة 1%، والطويلة الاجل بين عشر وأربع عشرة سنة.

من جهته لفت القصّار إلى خطورة تغير المناخ والاحتباس الحراري وتأثيرهما على مستقبل الأجيال القادمة، مؤكدا على جهوزية فرنسبنك لتحفيز الصناعيين لإدراج كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة في أنشطتهم اليومية. وأشار القصار إلى أن "تمويل فرنسَبنك خلال السنوات الثلاث الماضية بلغ ما قيمته أكثر من مئة وعشرين مليون دولار لمشاريع كفاءة الطاقة، والطاقة المتجددة، ومشاريع الأبنية الخضراء. ووصل عدد هذه المشاريع لأكثر من مئة وخمسة وسبعين مشروعا. وقد سمحت المشاريع التي تم تمويلها خلال السنوات الثلاث الماضية بانخفاض ملحوظ في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (أكثر من سبعة آلاف طن) وتوفير أكثر من احد عشر مليون كيلوواط من الطاقة في السنة." وأضاف: "في نيسان 2018 ، كان فرنسَبنك أول مصرف في المشرق العربي الذي يصدر سندات خضراء بقيمة ستين مليون دولار أمريكي، حيث بلغ اكتتاب مؤسسة التمويل الدولية (IFC) خمسة وأربعين مليون دولار أمريكي  والبنك الاوروبي لاعادة البناء والتنمية (EBRD) خمسة عشر مليون دولار أمريكي. ويتم استخدام السندات الخضراء حصريًا في تمويل المشاريع الخضراء والبيئية."

ثم تحدّث جدعون عن أهمية الابتكار في الانتاج الصناعي وضرورته لديمومة القطاع الصناعي اللبناني وازدهاره، كما عن أهمية التوجّه الى استعمال الطاقات البديلة توفيراً لكلفة الانتاج وحفاظاً على البيئة وترسيخاً لمفهوم الصناعة الخضراء ضمن رؤية الوزارة التكاملية "لبنان الصناعة 2025" التي تتضمّن في أهدافها العملانية اعتماد اقتصاد المعرفة. وشكر جدعون فرنسَبنك على مبادرته وشراكته مع الوزارة في موضوع اعتماد الطاقات المتجدّدة ومساهمته في وضع برامج تمويلية للصناعيين الراغبين، وتنظيمه ورش العمل في مختلف المناطق، والاسهام في فتح آفاق التعاون مع الخارج ولا سيما مع الصين. كما شكر معهد البحوث الصناعية على استضافته ورشة العمل عن الطاقة المتجدّدة، كما شكر جمعية الصناعيين اللبنانيين وجميع المشاركين في المؤتمر.

تلا ذلك كلمات لرئيس المركز اللبناني لحفظ الطاقة بيار الخوري ، وخبير تمويل الطاقة المستدامة في مؤسسة التمويل الدولية (IFC) ، ومدير مشروع Lebanon Water Project صلاح صليبا. 

أخبار من نفس الفئة