الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية يفوز بجائزة "التميز في مجال تمكين الشركاء لعام 2019"

الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية يفوز بجائزة "التميز في مجال تمكين الشركاء لعام 2019"
01 شباط 2019
مصارف
مشاركة

حظي الأستاذ عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية بجائزة "التميز في مجال تمكين الشركاء لعام 2019" والتي تمنحها الشبكة الإقليمية للمسئولية الاجتماعية بالتعاون مع منظمة سوق الأمم المتحدة العالمي والمعهد العربي للتخطيط للشخصيات التي لها دورا بارزا ومميزا في تعزيز ممارسات المسئولية الاجتماعية وطنيا وعربيا ودوليا.

 

وجاء هذا التكريم خلال الملتقى الثامن لشركاء الشبكة الإقليمية للمسئولية المجتمعية في الدول العربية والذي عقد في الكويت يوم 26 يناير 2019 بحضور رئيس مجلس إدارة الشبكة الإقليمية للمسئولية الاجتماعية البروفيسور يوسف عبد الغفار وشخصيات عربية ودولية تمثل أكثر من 12 دولة من الدول العربية ومن خارجها.

 

وفي هذه المناسبة، قال الأستاذ عدنان أحمد يوسف “ إنني إذ نعتز بهذه الجائزة الرفيعة، فأنني أفتخر بها بصورة أكبر عند النظر إلى مضامينها المرتبطة بتمكين الشركاء معنا في جهود وبرامج المسئولية الاجتماعية، حيث أننا في مجموعة البركة المصرفية ننظر إلى الاستدامة والمسئولية الاجتماعية بكونها تهدف بالإساس إلى تحقيق نمو اقتصادي مستدام من خلال الإدارة الحصيفة للموارد الطبيعية وتطوير الموارد البشرية علاوة على تحسين مستوى المعيشة في المجتمعات التي نعمل فيها، وهم الشركاء الرئيسيين لنا. وبذلك يمكن القول أيضا أن مفهوم المسؤولية الاجتماعية والاستدامة يتماشى مع قيم العمل في الإسلام، وهو بالتالي يتماشى مع القيم والمبادئ الراسخة لمجموعة البركة".

 

وأضاف: انطلاقا من فلسفة تمكين الشركاء، وعندما اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة  في 25 سبتمبر 2015 بالإجماع 17 هدفًا عالميًا للتنمية المستدامة لغاية 2030 ، أعلنت البركة عن دعم هذه الأهداف  في الثالث من نوفمبر عام 2015، أي في نفس العام، وجسدت ذلك من خلال إطلاق برنامج البركة للتنمية المستدامة (2016 – 2020) الذي ربط أهداف البركة للتنمية المستدامة بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة مع تعهد بتقديم أكثر من 635 مليون دولار لتمويل ودعم هذه الأهداف خلال خمس سنوات، ولا سيما في مجال  خلق فرص العمل والتعليم والرعاية الصحية والتي ترتبط في مجملها مع سبعة أهداف من الأهداف السبعة عشر للتنمية المستدامة لعام 2030. 

 

ويذكر أنّ مجموعة البركة المصرفيّة ش.م.ب. مرخّصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي، ومدرجة في بورصتي البحرين وناسداك دبي. وتعتبر البركة من روّاد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدّم خدماتها المصرفيّة المميّزة إلى حوالي مليار شخص في الدّول التي تعمل فيها. ومنحت الوكالة الإسلاميّة الدولية للتّصنيف تصنيفا ائتمانيا من الدرجة BBB+ (الطويل المدى) / A3 (القصير المدى) على مستوى التصنيف الوطني. كما منحت مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية المجموعة تصنيفا ائتمانيا بدرجة BB (الطويل المدى) وB  (القصير المدى).

 

وتقدّم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفيّة والماليّة وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السّمحاء في مجالات مصرفيّة التّجزئة، والتّجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 2.5 مليار دولار أمريكي.

 

وللمجموعة انتشار جغرافي واسع ممثّل في وحدات مصرفيّة تابعة ومكاتب تمثيل في 17 دولة، حيث تدير أكثر من 700 فرع. وللمجموعة حاليا تواجد في كلّ من الأردن، مصر، تونس، البحرين، السودان، تركيا، جنوب أفريقيا، الجزائر، باكستان، لبنان، المملكة العربية السعودية، سوريــة، المغرب وألمانيا بالإضافة إلى فرع واحد في العراق ومكتبي تمثيل في كل من إندونيسيا وليبيا.

أخبار من نفس الفئة