النتائج المالية للبنوك اللبنانية الأربعة الكبرى المُدرجة لعام 2018 :

النتائج المالية للبنوك اللبنانية الأربعة الكبرى المُدرجة لعام 2018 : أداء معقول في ظلّ إستمرار الإضطرابات الإقتصادية والسياسية
01 شباط 2019
مصارف
مشاركة

 

الأرباح

(مليون دولار)

 

المردود على متوسط أموال المساهمين من الأسهم العادية

(ROACE%)

المردود على متوسط الموجودات

(ROAA%)

نسبة الكلفة إلى الإيرادات

%

بنك لبنان والمهجر

510.42

16.49

1.47

35.30

بنك عـــوده

500.56

14.00

1.10

48.05

بنك بيروت

210.19

13.08

1.13

43.37

بنك بيبلــوس

164.53

8.76

0.70

51.20

 

 

تظهر النتائج المالية غير المدقّقة  للبنوك  اللبنانيـة  الأربعة  الكبرى  المُدرجـة – بنك لبنان والمهجر وبنك عوده وبنك بيبلوس وبنك بيروت – للعام 2018 إستدامة في الأداء رغم التباطؤ الإقتصادي والإرتفاع في الضرائب على البنوك اللبنانية والإستمرار في الشلل السياسي في لبنان. فقد بلغ إجمالي صافي الأرباح التشغيلية للبنوك الأربعة ما يعادل 1385.67 مليون دولار في عام 2018 ، أي بزيادة قدرها 4.69% عن عام 2017.   

وعلى صعيد كلّ بنك بمفرده، تظهر النتائج أيضاً ان بنك لبنان والمهجر قد حقّق أعلى مستوى لصافي الأرباح بلغ 510.42 مليون دولار بزيادة 5.18%. وجاء بنك عودة في المرتبة الثانية حيث حقّق 500.56 مليون دولار بزيادة 7.92%. وحلّ بنك بيروت في المرتبة الثالثة إذ وصلت أرباحه إلى  210.19 مليون دولار بزيادة 2.83%. أمّا بنك بيبلوس فقد حلّ في المرتبة الرابعة حيث بلغت أرباحه 164.53 مليون دولار بإنخفاض 3.29%.

 

ويُمكن تقييم أداء البنوك الأربعة الكبرى المُدرجة إذا اعتمدنا المقاييس النسبيّة للربحية، كالمردود على متوسط أموال المساهمين من الأسهم العادية   ROACE والمردود على متوسط الموجودات ROAA، اللذان يمثّلان الإنتاجية في استخدام رأس المال والموجودات لتوليد الإيرادات. وعلى صعيد هذه المعايير، حلّ بنك لبنان والمهجر أيضاً في المرتبة الأولى حيث بلغ الـ ROACE  16.49% والـ ROAA 1.47%، تلاها الأداء للبنوك الأخرى حيث بلغ  الـ ROACE  14.00% والـ ROAA  1.10% لبنك عوده، وبلغ كذلك الـ ROACE 13.08% والـROAA 1.13% لبنك بيروت، في حين بلغ كلّ من المردود المماثل 8.76% و0.70% على التوالي لبنك بيبلوس. ويعود السبب الرئيسي لفعالية أداء بنك لبنان والمهجر إلى تحقيقه أدنى مستوى لنسبة الكلفة إلى الإيرادات – التي تعكس الكفاءة التشغيلية والإدارية في الأداء – بلغت 35.30% مقابل 43.37% لبنك بيروت و 48.05% لبنك عودة و51.20% لبنك بيبلوس.

 

وينسحب أداء البنوك في الربحية على أداء معظم بنود ميزانياتها. بالنسبة لبنك عوده، فقد وصلت موجوداته في نهاية 2018 إلى 47.22 مليار دولار بإرتفاع قدره 7.94% مقارنةً مع عام 2017، ووصلت قروضه إلى 13.29 مليار دولار بإنخفاض 18.60% ، كما وصلت ودائعه إلى 31.99 مليار دولار بإنخفاض 4.35%، وإنخفضت أموال المساهمين إلى3.88  مليار دولار بنسبة 7.25%.  وعلى صعيد بنك لبنان والمهجر، فقد وصلت موجوداته إلى 36.75 مليار دولار بزيادة 12.91% بينما إنخفضت محفظة قروضه إلى 7.16 مليار دولار بنسبة 4.98%، في حين إزدادت ودائعه إلى 27.22 مليار دولار بزيادة 2.17%، وإرتفعت أموال المساهمين إلى 3.27 مليار دولار بنسبة 8.75%. أما بنك بيبلوس، فقد إرتفعت موجوداته إلى 25.00 مليار دولار بزيادة 10.32% وإنخفضت القروض إلى 5.44 مليار دولار بنسبة 0.12% ، بينما وصلت الودائع إلى 18.47 مليار دولار بزيادة 2.58%، وبلغت أموال المساهمين  1.92 مليار دولار بارتفاع 2.23%. وفيما يتعلق ببنك بيروت، فقد ازدادت موجوداته إلى18.90مليار دولار بزيادة 2.91% وارتفعت القروض إلى 5.74 مليار دولار بزيادة 0.90%، كذلك إزدادت الودائع إلى 13.41 مليار دولار بزيادة 0.55% وارتفعت أموال المساهمين إلى 2.35 مليار دولار بنسبة 0.03%.

 

تُظهر نتائج البنوك اللبنانية الأربعة الكبرى المُدرجة قدرتها على المحافظة على نموٍ معقول وموقع مالي جيّد بفضل السياسات المُحافظة والإدارة الكفوءة التي تتمتّع بها هذه البنوك،  ويبقى بذلك القطاع المصرفي  في صدارة الركائز المالية في لبنان والعامود الفقري للإقتصاد. وتتطلّع البنوك إلى تحسّن في الظروف التشغيلية عام 2019 مع تأليف مرتقب للحكومة الإصلاحية الجديدة ومع البدء بتطبيق مقرّرات مؤتمر "سيدر" .

أخبار من نفس الفئة