بروفسور جاسم عجاقة: لمروجي الإشاعات عن إنهيار مالي إليكم هذا الحساب البدائي

لا أحد يُنكر سوء الوضع المالي للدوّلة اللبنانية الناتج عن الفساد بالدرجة الأولى، إلا أن نشر الذعر بين الناس هو جريمة يُحاسب عليها القانون
24 كانون ثاني 2019
مقالات
مشاركة

بروفسور جاسم عجاقة:

لمروجي الإشاعات عن إنهيار مالي إليكم هذا الحساب البدائي:


1- قدّرت موديز حاجة الدوّلة اللبنانية إلى التمويل بـ 30% من الناتج المحلّي الإجمالي أي ما يقارب 16 مليار د.أ سنويًا.


2- إحتياط مصرف لبنان من العملات الأجنبية يوازي 43 مليار د.أ + 12 مليار د.أ ذهب


3- يعني وبفرضية (وهذا أمر مُستبعد) إنه لو بقينا في الوضع الحالي وأن مصرف لبنان إستخدم إحتياطه (وهذا أمر لا يجوز إلا في الكوارث)، هناك إمكانية للإستمرار لمدّة 4 سنوات.


لذا من المُعيب ترويج الإشاعات عن إنهيار لأن في ذلك كمن يُحارب نفسه.
الإستمرار في الوضع الحالي غير مقبول وهذا ما يجب الترويج له.
لا أحد يُنكر سوء الوضع المالي للدوّلة اللبنانية الناتج عن الفساد بالدرجة الأولى والهدر وغياب القرارات الإقتصادية بالدرجة الثانية والذي أوصل العجز السنوي إلى 6 مليار د.أ، إلا أن نشر الذعر بين الناس هو جريمة يُحاسب عليها القانون.

أخبار من نفس الفئة