حفل توزيع هبات من فرنسبنك و فيتاس ضمن برنامج دعم وتمويل المشاريع الصغيرة

أقام فرنسبنك وبالتعاون مع فيتاس حفل توزيع هبات بقيمة عشرة آلاف دولار، هي دفعات جزئية مسبقة لتسديد قسم من قروض للمشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، والتي تم اختيارها حسب معايير أدائها واستدامتها ونموها ومردودها على مختلف الأصعدة.
19 كانون أول 2018
مصارف
مشاركة

أقام فرنسبنك وبالتعاون مع فيتاس حفل توزيع هبات بقيمة عشرة آلاف دولار، هي دفعات جزئية مسبقة لتسديد قسم من قروض للمشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر، والتي تم اختيارها حسب معايير أدائها واستدامتها ونموها ومردودها على مختلف الأصعدة. حضر الحفل السيد نبيل القصار مدير عام فرنسَبنك، والسيد زياد الحلبي مدير عام ، وإعلاميون وصحافيون وممثلون عن كلتا المؤسستين.

وقد إستهل السيد نبيل القصار كلمته بالإضاءة على أهمية الشراكة بين مجموعة فرنسَبنك  و فيتاس والتي تعود إلى العام 2007 ، موضحا أنها ساهمت بفعالية وريادة في دعم فئات محدودي الدخل، وتعزيز الإنماء المتوازن على امتداد الأراضي اللبنانية، مما أثمر عن تمويل فرنسَبنك للمشاريع الصغيرة والأصغر.

وأكد القصار على أن تحقيق التنمية المستدامة هي إحدى الركائز الأساسية التي يبني عليها فرنسَبنك  قيمه وثقافته، وقال: "في هذا الإطار، ندعم في فرنسبنك أهداف الأمم المتحدة السبعة عشر للتنمية المستدامة UN Sustainable Development Goals  متبنين أهدافا عدة، وعلى وجه التحديد الهدف الثامن SDG8 : العمل اللائق ونموّ الاقتصاد، والذي أخذنا على عاتقنا تعزيزه ، وتمكنّا من أن نخطوَ خطواتٍ نوعية ونُثبت ريادتنا في هذا المجال."

وأضاف القصار أن فرنسبنك حريص دوما على القيام بمبادرات استباقية لتعزيز الهدف الثامن، مما له التأثير الإيجابي لتمكين الأفراد وذوي الدخل المحدود والمجتمعات المحلية، وتوفير الفرص لهم للتغلب على الفقر والبطالة وتحسين سبل عيشهم، والحد من التمييز أو عدم المساواة، ورفع المستويات الأساسية للمعيشة وتعزيز التنمية الاجتماعية المنصفة، الأمر الذي من شأنه أن يعود بالفائدة على المجتمع بأكمله.

من جهته، اعتبر مدير عام شركة فيتاس زياد حلبي أن تجربة فيتاس في تعاونها الإستراتيجي مع فرنسبَنك  تدمج الإقتصاد بالمجتمع وتعطي معنى إجتماعي للعمل المصرفي. وأضاف : "إن القروض الصغيرة تساهم بإستقرار مستدام للأُسَر والأفراد و المؤسسات وتخفف من الهجرة الداخلية وتحفّز المبادرة الخاصة وتسهم في تنمية الإقتصاد المحلي وبتحقيق  الشمول المالي."

أما بالنسبة لمبادرات فرنسبنك على صعيد الشمول المالي، ففي سجل فرنسَبنك  حتى آخر كانون الأول 2017 حوالي 21 ألف قرضا من القروض الصغيرة ومتناهية الصغر بقيمة  41  مليون دولار.  وفي العام 2017 أيضا ، 43% من المستفيدين من هذه القروض تراوحت أعمارهم بين 18 و 35 سنة فيما بلغت نسبة النساء المستفيدات 41% . وهذا العام، وفي هذه المبادرة تحديدا، يوزع فرنسبنك هبات عشر على رجال خمسة و نساء خمس تتراوح أعمارهم بين 20 و27 عاما.

تجدر الإشارة إلى أن لبنان، وبحسب تقييم الشمول المالي لدى البلدان كما هو وارد في The Economist، يشغل المرتبة 50 من ضمن الـ 55 بلدا في العالم.

أخبار من نفس الفئة